هواية الاقتناء لاشياء غريبه عجيبة من حول العالم

هواية الاقتناء لاشياء غريبه عجيبة من حول العالم , حب اقتناء الاشياء وتجميعها عادة طبيعية في الناس  ولكن هناك اناس يعشقون اقتناء شي ونوع واحد فقط وتتحول من مجرد عشق ولذة الي احتراف والحصول علي جوائز عالمية بذالك , ولكن احياناً يتحول هذا العشق الي نقمة او الي مرض حب التجميع اللاإرادي وهو جمع مفرط للاشياء وعدم القدرة علي التخلص منها .

تشرح الاختصاصيّة في علم النّفس زينة نجيم عن مرض الاكتناز، عارضةً الفارق ما بين هواية التّجميع ومرض التّكديس. كذلك تتطرّق إلى المسبّبات والعوارض والعواقب، بالإضافة إلى الحلول. كما ونسلّط الضّوء على بعض الأشخاص المعروفين بحبّهم للتجميع وعدم استغنائهم عن أيّ من مقتنياتهم.

بين الهواية والمرض!
تقول نجيم: «لا بدّ في البداية من التّنويه بالفارق الشّاسع ما بين هواة التّجميع الذّين يحبّون امتلاك مجموعات كُبرى من غرض معيّن، وما بين المصابين بمرض الاكتناز العشوائيّ. إذ ترتكز هواية التّجميع أوّلاً على تصنيف الأشياء والتّعامل معها بحذر والاحتفاظ بها مرتّبة أو مرقّمة على رفوف أو في علب خاصّة أو داخل غرف مخصّصة لها. وغالباً ما تشمل الهواية صنفاً معيّناً من الأغراض. إذ يفضّل البعض تجميع الطّوابع، فيما يسعى آخرون إلى تجميع المجسّمات الصّغيرة… وغيرها من المقتنيات، مع الحرص على الاعتناء بها والاهتمام بترتيبها ونظافتها. أمّا المصابون بمرض الاكتناز القهري Hoarding، فيجمعون الأشياء بطريقة عشوائيّة، ويكدّسونها في أيّ مكان، لتتراكم عليها الغبار وتتآكلها العفونة أحياناً، من غير أن يلتفتوا إليها أو يحاولوا تصنيفها أو التّخلص من الفائض منها أو الاستغناء عن التالف أو البالي منها إذ يُقدم الشّخص على تجميعها لا إرادياً، حيث تتراكم في أيّ مكان في المنزل لتسود الفوضى، ما يخلق مناخاً غير صحّيّ على الإطلاق».

أعراض الاكتناز
تؤكّد نجيم أنّ «الذّين يعانون من مشكلة الاكتناز هم غالباً لا يدركون حالتهم المرضيّة تلك، ولا يشعرون بأنّ مشكلتهم حقيقيّة، بل يختلقون أعذاراً لأنفسهم أوّلاً، وللآخرين ثانياً، حول حاجتهم إلى الاحتفاظ بأغراضهم هذه، ليبرّروا عدم التخلّي عنها وضرورة وجودها. ومع الوقت، يصبح الاحتفاظ بالأشياء العديمة الجدوى الشّغل الشاغل للمصابين بهذه الحالة المرضيّة. إذ تنتشر الفوضى في أرجاء المنزل أو المكتب، وفي الحديقة أو الكاراج وحتى في السّيّارة، لتستحوذ «الخردة» على المساحة الأكبر. ما يؤدي الى صعوبة في الحركة في أرجاء المكان».
وتتابع نجيم: «قد يتعلّق البعض بالأشياء لدرجة منع الآخرين من لمسها أو تحريكها أو التّخلّص منها أو ترتيبها، ظنّاً منهم أنّهم سوف يحتاجونها لا محالة مستقبلاً لقيمتها الثمينة، مادياً أو وجدانياً، كونها مصدراً للذّكريات السّعيدة، أو لأنها تولّد شعوراً بالأمان… ويبقى الهدف دوماً «اقتناص الفرصة» للحصول على أكبر عدد من الأشياء».

ويجب معرفة انه هناك فرق بين ممارس الهواية المحببة له من اقتناء الاشياء وبين الافراط في التكديس للاشياء الضرورية وغير الضرورية وهي تعكس سلبا علي صاحبها .

نقم لكم هنا اشخاص من جميع انحاء العالم يشاركون بتقديم اقتناءمايجمعونها من الاشياء المحببة لهم :-

 

1- احجار جمعتها المصممة البلجيكية كلوتيلد أوليف من الشاطئ

احجار جمعتها المصممة البلجيكية كلوتيلد أوليف من الشاطئ

2- طبيب يحتفظ بالرسومات التي رسمها الاطفال له

هواية الاقتناء لاشياء غريبه عجيبة

3- جمع علي مدار 15 سنة كرات بولنج

هواية الاقتناء لاشياء غريبه عجيبة

4- بيت الطيور تجميع ( ساعة الطير )

هواية الاقتناء لاشياء غريبه عجيبة

5- مجموعة من التفاح النادر

هواية الاقتناء لاشياء غريبه عجيبة

6- جمع خلال 15 سنة القرون المقطوعة من الحيوانات

هواية الاقتناء لاشياء غريبه عجيبة

7- جمع رؤوس الاسهم الصغيرة التاريخية

هواية الاقتناء لاشياء غريبه عجيبة

8- مجموعة من الرمل المقتناء من الاماكن الذي زارها

9-جمع ملصقات الكفرات خلال 6 ايام

10- جمع البط المطاطي علي جدار حمام السباحة

11-جمع كرات الجوالف المعطوبة

المصدر

عن mqla3

شاهد أيضاً

منحوتات من فضلات المعادن

منحوتات من فضلات المعادن

شوكة غير مستخدمة مسمار في غير الحاجة واجزاء سيارات في سلة القمامة .. و لكن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *